مقدمة عن القرآن الكريم

مقدمة عن القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
مقال للشيخ : محمد علام
بعنوان: مقدمة عن القرآن الكريم
القرآن كتاب الله المنزل على عبده ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن الكفر إلى الإيمان ومن الشرك إلى التوحيد ختم به الرسالات وأحيي به من الموات وهدى به من الضلالات وهو حجة الله على خلقه تعهد سبحانه بحفظه من التحريف والتبديل فقال { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون {الحجر ( ۹ ) .
وقد قامت جمعية وادي ليه بمنطقة الطائف جزا الله القائمين عليها خيرا وحملوا هذه الرسالة واحتسبوا الأجر من ربهم لتبليغ كتاب الله وتعليمه لأبناء المسلمين وضربوا بحظ وافر في الاهتمام بكتاب الله تلاوة وحفظا وقد وعد الله ووعده لا يخلف قال سبحانه : { إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا من رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تب اليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكوره{ غافر ( ۲۹ – ۳۰ ) .
فالقرآن هو التجارة الرابحة التي لن تخسر أبدا في الدنيا وفي الآخرة الأجر والفضل ما الكريم الوهاب ، ويكفي أهل القرآن فخرا وشرفا أنه خير الناس قال صلى الله عليه وسلم : ( ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) ) .
بل إن القرآن يشفع عن لأصحابه يوم القيامة قال صلى الله عليه وسلم ( ( اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ) ) .
وفضل القرآن ومكانته عظيمة يستشعرها المؤمن والاجتماع عليه تغشاه الرحمة وتترل السكينة وتحضره الملائكة .
قال صلى الله عليه وسلم : ( ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ) ) رواه مسلم في باب الذكر والدعاء والاستغفار والقائمون على أمر الجمعية يبذلون جهدهم ووقتهم وأعمارهم لخدمة كتاب الله بشتى الطرق والوسائل وهم يقدمون خبرتم لأمة الإسلام في أحسن الطرق لحفظ كتاب الله و القرآن ميسر في تلاوته وحفظه قال الحق جل وعلا }ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكرة{ القمر . ..

تقييم مقدمة عن القرآن الكريم.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شارك الخبر


You've just added this product to the cart: